جلسة نقاشية حول السياحة البيئية

Posted on: December 17th, 2020 by media

عقدت جمعية إدامة يوم الثلاثاء جلسة نقاشية تحت عنوان السياحة البيئية: المنظور الوطني من السياسات إلى الممارسة، واستضافت في هذه الجلسة وزير السياحة د. نايف الفايز ووزير البيئة والطاقة الأسبق السيد خالد الإيراني، والسيدة ريم بسيسو عضو مجلس إدارة استعادة البيئة والمهندسة الزراعية عبير جبجي.

أكد وزير السياحة والآثار معالي السيد نايف الفايز على ان السياحة هي داعم مهم للاقتصاد الأردني ، حيث بلغت عائدات السياحة البيئية في الأردن عام 2019 ما يزيد عن 7 مليون دينار أردني، كما أشار الى أن عمل الوزارة مع هيئة ترويج السياحة لا يقتصر على ترويج الأردن كوجهة للسياحة الكلاسيكية، فالعمل جار على تسويقها كوجهة للسياحة الطبيعية والبيئية كذلك، وتوقع أن يتعافى القطاع من آثار أزمة كورونا في منتصف العام المقبل وان نعود الى الوضع الطبيعي بحلول عام 2022

 

وأشار الفايز حول اعتداءات وادي الكرك بأنه تم التواصل مع معالي وزير البيئة ووزير المياة حول الموضوع وتم الايعاز لمدراء المديريات في المحافظات للوقوف على أسباب تلوث الوادي.

وأشار د. خالد الإيراني رئيس الجمعية الملكية لحماية الطبيعة الى وجود 9 محميات مقامة بالإضافة الى 10 مواقع مقترحة لإنشاء محميات، وأشار الى أنها تواجه تحديات خارجية عدة من بينها الاعتداءات التي تتعلق باستخراج المعادن وغيرها، وحول تأثيرات جائحة كورونا أشار الى أن الجمعية الملكية لحماية البيئة انخفض دخلها بما يقارب 60 % نتيجة توقف العمل بالعديد من مرافقها. ورداً على ضرورة توسيع رقعة السياحة البيئية في الأردن أكد على ضرورة البدء بالعمل التأسيسي كخطوة أولى ويتمثل ذلك بإدارة هذه المناطق وتأهيليها لاستقبال الزائرين قبل تسويقها.

وقدمت المهندسة الزراعية عبير جبجي، امثله صارخة حول التعدي البشري على المواقع السياحية البيئية مثل وادي الكرك ونميرة، حيث يعاني وادي الكرك من تحويل جزء من المياه العادمة من محطة تنقية الكرك الى مجراه.

وأكدت السيدة ريم بسيسو العضو في مجلس إدارة استعادة النظام الإيكولوجي العالمية غير الهادفة للربح على ضرورة استعادة وإعادة تأهيل النظم البيئية المتضررة والتنوع البيولوجي وأنظمة المياه. وأشارت الى مجموعة الحفاظ على طبيعة الأردن والتي تنشط في العمل البيئي ضمن ثلاث محاور، وهي مكافحة ثقافة رمي النفايات في الأماكن العامة والطبيعية وظاهرة التحطيب والتصحر وتآكل النظام البيئي والتي يجب العمل عليها من خلال حملة وطنية شاملة والعمل مع وزارة التربية والتعليم والمجتمعات المحلية لتعزيز الخدمات مقابل إدرار الدخل. وأكدت على ضرورة رسم خريطة للبيئة السياحية المذهلة في الأردن ومناطق المغامرات السياحية.

وأشار د. دريد محاسنة الى ضرورة التصدي للتدهور البيئي الذي نشهده مؤخراً، وذلك عبر عمل تنسيقي يشمل كافة الوزرات المعنية بالإضافة الى ضرورة تفعيل دور المواطنة الصالحة جنباً الى جنب مع القوانين الرادعة لكل تلك المخالفات التي تعتدي على بيئتنا.

ملف البيئـة – بيـن تعـزيز الصـلاحيات وتعـدد المـؤسسات

Posted on: October 11th, 2020 by media

جلسة نقاشية حول ملف البيئة بين تعزيز الصلاحيات وتعدد المؤسسات

عقدت جمعية إدامة للطاقة والمياه والبيئة وبالتعاون مع الجمعية الملكية لحماية الطبيعة جلسة لمناقشة آثار القرار الاخير والقاضي بإنشاء هيئة الجودة وحماية المستهلك على الملف البيئي في الاردن، إذ ينص مشروع القانون على اعطاء صلاحية الهيئة بالرقابة والتفتيش على كافة المنشآت التي تصنف أنشطتها مرتفعة الخطورة البيئية أو متدنية الخطورة البيئية لضمان تقيدها بالشروط البيئية المحددة لممارسة نشاطها وهو الدور الذي تقوم به الوزارة حالياً.

استهل الجلسة د. دريد محاسنة رئيس مجلس ادارة جمعية ادامة مؤكداً على “اهمية الشأن البيئي بغض النظر عن الاطار المؤسسي الناظم، اذ من الواجب أن يعطى هذا الشأن الاولوية وأن تكون اجندة وزارة البيئة هي منطلق للتخطيط لكافة القطاعات”

كما وأكد السيد خالد الايراني رئيس مجلس ادارة الجمعية الملكية لحماية الطبيعة على ان “قطاع البيئة هو قطاع مهم يتداخل مع  كافة القطاعات والعاملين عليه يجب ان يكونوا ملمين بكافة هذه القطاعات حتى يتمكنوا من القيام بالدور القيادي الذي يجب ان تتولاه وزارة البيئة”.

وفي افتتاحية النقاش أكدت المهندسة ربى الزعبي على “ان الشأن البيئي في الاردن يلقى اهتماماً على كافة المستويات ولا يفتأ جلالة الملك عبدالله الثاني يؤكد على اهمية القطاع البيئي في الاردن في كافة المحافل والمناسبات، اذ ركز في كتاب التكليف السامي الصادر مؤخرا على  ضرورة العمل على القطاعات المختلفة بشكل مستدام، ودعى الى استغلال الموارد المحلية والمتجددة، كما اكد على ان  الاردن ملتزم بالتنمية المستدامة والحفاظ على البيئة في اخر خطاباته في القمة العالمي للتنوع البيولوجي وفي قمة اثر التنمية المستدامة التي عقدها على هامش الدورة 75 للجمعية العامة للامم المتجددة والتي اقيمت في الفترة القصيرة الماضية. كما أشارت م. ربى الزعبي الى التطور المؤسسي الذي شهدته وزارة البيئة منذ العام 1980 ابتداءً كدائرة في وزارة الشؤون البلدية، ومن ثم تم اصدار قانون حماية البيئة في العام  1995 الى ان تم انشاء الوزارة بموجب القانون المؤقت في عام 2003.

وقال وزير البيئة معالي الدكتور صالح الخرابشة انه ينظر الى دور وزارة البيئة كدور قيادي لكافة القطاعات الاقتصادية، وأنه في خضم الاعداد لوثيقة بيئة الاردن 2020-2030 والتي من المفترض ان تكون وثيقة مرجعية لكافة المؤسسات حين تعمل على خططها، إذ كان يتم العمل سابقاً على جمع الاهداف البيئية للوزارت المختلفة واصدارها كخطة لوزارة البيئة، ولكن ما يتم العمل عليه الان هو وضع اهداف طموحة توازي التوجه العالمي، بحيث يكون دور وزارة البيئة هو الدفع باتجاه تحقيقها، وفي ما يتعلق بالهيئة الجديدة التي يتم العمل عليها أشار الى أنه يرى بأن لا مشكلة في أن يتم العمل على الملف البيئي من اكثر من جهة بشرط ان يكون توزيع الادوار واضحاً، ومن المتوقع أن تقوم الهيئة بالدور التنظيمي الرقابي وتبقى الوزارة هي من تقوم بدور صانع السياسات، حيث أن للمواضيع البيئية انعكاس مباشر على جودة الخدمات وحماية المستهلك وهو ما دفع الى التفكير بجهة مختصة تعمل على كل ما يتعلق بهذه الامور التنظيمية”

ومن جانب اخر أشار السيد عمر شوشان رئيس اتحاد الجمعيات البيئية الى أن الهيئة الجديدة جاءت على فرضية تخفيف عبء التفتيش على المنشآت الاقتصادية، ولم تأت لزيادة الاهتمام بالبيئة وجودتها، وإن  نزع صلاحيات التفتيش والترخيص من البيئة هو تفريغ للوزارة، واقتصار عملها على التوعية والسياسات البيئية لا يمثل ارادة المشرع حين قام بتأسيسها، كما أن تجربة استحداث الهيئات المستقلة في الاردن هي تجربة صعبة اثقلت كاهل الادارة العامة. وأشار الى أن قانون البيئة الاخير والذي تم اقتراحه لاضفاء صفة الضابطة العدلية على وزارة البيئة، هذا البند الذي تم اسقاطه من قبل مجلس الامة يمثل خطوة الى الوراء في العمل البيئي في الاردن”

من جانبه أوضح وزير البيئة بأن مهمات التفتيش والترخيص تحتل ما يقارب 60% من وقت الوزير، وإن تبسيط اجراءات الترخيص والتفتيش هي ما يتم العمل عليه حالياً، فالمنشآت الاقتصادية تخضع لتفتيش من قبل اكثر من 13 جهة رسمية ويتم العمل على تحديد مرجعية واحدة للقيام بذلك، وفيما يتعلق بالرقابة البيئية على المشاريع الحكومية ومشاريع البنية التحتية فإن العمل عليها سيكون بشكل اكبر في الفترة القادمة، وربما ومن الممكن أن تكون الهيئة المقترحة قادرة على القيام بهذه الدور بشكل أفضل”

هذا وتعقد جمعية إدامة العديد من الجلسات النقاشية المختصة التي تتطرق لاهم المستجدات والقضايا الحيوية في قطاعات المياه والطاقة والبيئة وتهدف من خلال ذلك الى خلق ارضية للحوار بين كافة الشركاء من مختلف الجهات الحكومية وغير الحكومية والقطاع الخاص.

مذكرة تفاهم بين جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا وجمعية “إدامة” للطاقة والمياه والبيئة

Posted on: September 27th, 2020 by media

       وقعت جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا وجمعية “إدامة” مذكرة تفاهم تفتح آفاقاً للتعاون في تنمية قطاعات الطاقة والمياه والبيئة في الأردن، وتطوير حلول مبتكرة للمشاكل البيئية الراهنة، وتحسين استخدامات مصادر الطاقة الخضراء، وقع المذكرة رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور مشهور الرفاعي، ورئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتور دريد محاسنة.

        وأكد الرفاعي حرص الجامعة على التعاون مع مؤسسات تنموية لها حضور ونشاط، مرحباً بدعم وتطوير حلول تكنولوجية تخدم المواطنين وتيسّر سبل حصولهم على خدمة أفضل في مجالات الطاقة والمياه، تحقيقاً لتوجيهات صاحبة السمو الملكي الأميرة سمية بنت الحسن رئيس مجلس أمناء الجامعة في تفعيل الشراكات مع مؤسسات المجتمع المحلي.

       وبين الرفاعي أنه سيتم توجيه الطلبة لدعم مبادرات الجمعية والمشاركة بها، وحثهم على الاستفادة من الفرص التي تتيحها الجمعية، منوهاً إلى أهمية تسخير التقنيات الحديثة والذكاء الاصطناعي وعلم البيانات في العناية بالبيئة والمصادر الطبيعية للطاقة.

      ومن جانبه، أعرب محاسنة عن سعادته بتوقيع المذكرة مشيداً بالسمعة الطيبة التي حققتها الجامعة محلياً وعالمياً مبيناً أن التعاون سيتمثل في تنظيم ندوات ومحاضرات وطرح مجالات للبحث تتعلق بالطاقة الخضراء، والعمل على ايجاد وتطوير حلول مبتكرة لبعض المشاكل البيئية الراهنة، وتطوير استخدامات مصادر المياه والهواء والطاقة المتجددة.

      ويذكر أن الجمعية منظمة أردنية غير حكومية وغير ربحية للأعمال تأسست عام 2009، تُكرِس جل جهودها للاستثمار في البيئة عن طريق الحلول المبتكرة في مجال الطاقة والمياه والحفاظ على البيئة، وتسعى إلى تحقيق أهداف الأردن في الوصول إلى الاقتصاد الأخضر من خلال بناء منصات معرفية قوية ومتينة وخلق محافل الحوار المتعددة للشركاء.

إجتماع الهيئة العامة العادي لعام 2020

Posted on: September 7th, 2020 by media

“إدامة” تصادق على التقرير المالي والإداري

عقدت جمعية إدامة للطاقة والمياه والبيئة اجتماع الهيئة العامة السنوي العادي يوم الخميس الموافق 3 أيلول 2020 وصادق الأعضاء على التقرير المالي والإداري لمجلس إدارة الجمعية وعلى البيانات المالية للسنة المنتهية في العام الماضي. .
حيث ترأس الاجتماع رئيس مجلس إدارة الجمعية د.دريد محاسنة الذي عرض على الهيئة العامة أهم إنجازات الجمعية للعام الماضي. وأشار إلى أهمية تقديم الخدمات النوعية والمتميزة للأعضاء خاصة في مجال حشد التأييد والتدريب وبناء القدرات في قطاعات الطاقة والمياه والبيئة وأكد على أهمية العمل على رفد المشاريع ذات العلاقة  للمساهمة والعمل نحو اقتصاد أخضر ..
ويذكر أن جمعية إدامة هي جمعية أعمال أردنية غير ربحية أنشأت في العام 2009 وتعنى بإدامة الطاقة والمياه والبيئة وتسعى لتوفير مناخ محفز للاقتصاد الأخضر، بما في ذلك من زيادة استخدام بدائل الطاقة التقليدية وخاصة الطاقة المتجددة.

ادامة تعقد جلسة نقاشية حول استراتيجية قطاع الطاقة للأعوام 2020-2030

Posted on: July 19th, 2020 by media

الأردن ، عمان  19 تموز 2020

عقدت جمعية إدامة للطاقة و المياه و البيئة  يوم الخميس الموافق  16 تموز 2020 , جلسة نقاشية من خلال تقنية الاتصال المرئي بهدف بحث ومراجعة استراتجية قطاع الطاقة للأعوام 2020-2030  والتي تم اصدارها مؤخراً من قبل وزارة الطاقة والثروة المعدنية. حيث استضافت معالي المهندسة هالة عادل زواتي وزيرة الطاقة و الثروة المعدنية, وبمشاركة كل من المتحدثيين معالي السيد خالد إيراني وزير طاقة و الثروة المعدنية و وزير البيئة سابقاً وعضو في لجنه الطاقة الملكية سابقاٌ و معالي السيد يوسف منصور وزير الدولة للشؤون الاتقتصادية السابق الجلسة الكاتب الصحفي السيد عصام قضماني كميسر للجلسة.

رحب رئيس مجلس إدارة جمعية إدامة د. دريد محاسنة بالحضور و المشاركين وأشاد بأهمية هذا الإنجاز والمتمثل بإصدار استراتيجية  لقطاع الطاقة. وأكد على أهمية هذه الجلسة لبيان الرأي من كافة الأطراف المشاركة وطرح كافة التساؤلات لتوضيح المحاور المتعلقة بالخطوات التنفيذية لتحقيق الأهداف المنشودة من هذه الاستراتيجية . وأكد على أهمية المحاور الإيجابية ضمن الخطة الاستراتيجية في زيادة نسبة الطاقة المتجددة في خليط الطاقة الكلي مماقديحقق آثاراقتصادية اجتماعية ايجابية. و من ثم بدء النقاش من قبل ميسر من خلال الحديث عن الاستراتيجية .

بينت معالي وزير الطاقة والثروة أن مايميز هذه الاستراتيجية أنها جاءت مبنية على أسس توقعات نمو الطلب على الطاقة حتى العام 2030 ،حيث أخذت بعين الاعتبار القطاعات المختلفة مثل النقل والمياه والصناعو والزراعة والبيئة . وأضافت أن هذه الاستراتيجية تم اعدادها بتشاركية مع كافة الجهات من القطاعين العام والخاص .ووضحت أن هذه الاستراتيجية رافقتها خطة تنفيذية تفصيلية للمشاريع والاجراءات التي ستحقق الأهداف التي جاءت بها الاستراتيجية بحيث تغطي كافة القطاعات وكل ذلك يأتي تحت مظلة السيناريو المعتمد وهو زيادة الاعتماد على الذات  مع ضمان تنوع مصادر الطاقة المحلية مثل الطاقة المتجددة والصخر الزيتي بالإضافة إلى مصادر الطاقة التقليدية المحلية من نفط وغاز.

وأشار معالي د. يوسف منصور عن أهمية البعد الاقتصادي لتطبيق هذه الاستراتجية و أثرها المباشر عللى المواطن. حيث تسآل عن سبب احتياجنا لتحديث استراتيجية الطاقة، مع ان الاستراتيجية السابقة ممتدة حتى العام 2025، وما هي الدروس المستفادة. وما مدى انعكاس ماجاءت به هذه الاستراتيجية  على تخفيض الكلف النهائية للطاقة والكهرباء على التعرفة الكهربائية لكافة الشرائح المستهلكة.

فيما نوه معالي خالد إيراني و قال  ” التقاطع مع القطاعات هو امر مهم، وفيما يخص قطاع النقل والذي يستهلك مايقارب 45 % من مجمل استهلاك الطاقة مثلا هل تم تبني سياسات وزارة النقل؟ وهل هناك وضوح في توجه هذا القطاع نحو تحويل النقل العام الى نقل كهربائي مثلا؟” ومن المهم التكامل مابين الجانب البيئي وقطاع الطاقة وتوضيح مدى تقاطع زيادة نسبة خليط الطاقة المتجددة مع قطاعات النقل والمياه لخفض كلف الطاقة . وأكد على  أن الاستراتيجيات لا تبنى فقط على الأسعار لمصادر الطاقة أو على المديونية لشركة الكهرباء الوطنية. وماهي ترجمة أهداف الاستراتيجية البيئية من خلال خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون ل 10%  مما كانت عليه في عام 2018  على ارض الواقع؟ هل هي مبنية فقط على زيادة نسبة الطاقة المتجددة أو   او من خلال التوجه لقطاع نقل نظيف وهل تم الأخذ بعين الاعتبار كلف التلوث البيئي بفعل استخدام مصادر الطاقة التقليدية واستخراج الصخر الزيتي ضمن النسب المذكورة في الاستراتيجية.ومن ناحية البناء المؤسسي لقطاع الطاقة بوجود 17000 منتج للكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة أكد ان ذلك يتطلب إعادة النظر بالمنظومة المؤسسية والتشريعية لقطاع الطاقة بطريقة مختلفة تنسجم مع التوجه العالمي والمحلي للتحول للطاقة المتجددة.

وفيما يخص التوجه للعدادات الذكية ، طرح السيد عصام قضماني عدة تساؤلات كيف سيسهم ذلك في هيكلة التعرفة الكهربائية وكيف سيستفيد المستهلكين من هذا الاستراتيجية في انخفاض كلف التعرفة وزيادة التنافسية في كافة القطاعات الخدمية والتجارية والانتاجية. ووجه السيد قضماني تساؤل حول بتمديد الغاز للمنازل حسب ماذكر في الاستراتيجية وجدوى هذا الإجراء فيما يخص العمل على البنية التحتية وخصوصاً أننا نستورد الغاز من مصادر غير محلية.

 وأشارت معالي هالة زواتي أن العدادات الذكية ستسهم في عدة أمور منها : الحد من الاعتراضات على قراءة العدادات في الفترة الأخيرة من خلال احتساب الفواتير بشكل أدق واحتساب الفاقد الكهربائي أو الفاقد الناتج عن الاستجرار الغير مشروع . وأكدت أن العدادات ستساعد في تطبيق آلية احتساب التعرفة المرتبطة بالزمن خصوصاً بوجود الانتاج الفائض أو زيادة التوليد للكهرباء خاصة من مصادر الطاقة المتجددة خلال فترات زمنية معينة وذلك لتخفيض التعرفة للمواطن وكافة الشرائح المستهلكة خلال فترة زيادة التوليد. وفيما يتعلق بتمديد الغاز للمنازل وضحت أن الوزارة ستبدأ بمشروع تجريبي لإحدى المحافظات سيسبقه دراسة جدوى مفصلة ولا نسير بهذا المشروع إلا إذا كان مجدياً اقتصادياً.

وأكد معالي يوسف منصور على أهمية التركيز أن الاستراتيجية تطرقت لتوفير بيئة استثمارية ولكن في قطاع الطاقة ومن المهم ان يكون هناك توفير لبيئة استثمارية جاذبة في الأردن كافة ولا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال خفض كلف الطاقة . وهناك نقطة مفصلية في هذا المحور وهو التركيز على تخفيض الدين العام لشركة الكهرباء الوطنية ( 5.25مليار دينار أردني) والذي يتم معالجته بعدة طرق منها رفع التعرفة وتغطية التكاليف و خفض تكاليف الفائدة على الدين. ولكن أثر ذلك على الاقتصاد الوطني حسب الدراسات  الصناعات المحلية تتأثر بشكل كبير بكلف الطاقة زيادة 10% تؤدي الى انخفاض 1% من الانتاج،وخسرنا صناعة السيراميك في الاردن والعديد من الصناعات الاخرى؛تخفيض سعر الطاقة هوما يجب ان تسعى له الاستراتيجية” د.يوسف منصور،وزير الدولة للشؤون الاقتصادية. واذا قارنا كلف الطاقة في الأردن مع الدول المجاورة بدخل المواطن سنرى أن الكلف في الأردن هي من أعلى الكلف وتم التأكيد على أهمية استقرار التشريعات لجذب واستقرار الاسثمارات في الأردن .

و في ختام الجلسة شكر د. دريد محاسنة االضيوف المتحدثيين والمشاركيين وأكد أن الأمل من هذا الحوار فتح المجال لحوار وطني حول قضية الطاقة حيث أنها تمس كل عصب من أعصاب الإقتصاد الوطني مع تأكيد  توصية جمعية إدامة بتشكيل لجنة وطنية متخصصة من القطاعات الحكومية المتأثرة والمؤثرة للعمل على تطوير هذه الاستراتيجية للمساعدة على خلق مشاريع تحد من التحديات الحالية لقطاع الطاقة وتحولها إلى فرص لجذب الاستثمارات وخلق فرص عمل وتخفيض كلف الكهرباء للتحول إلى الاقتصاد الكهربائي الرقمي ليكون الاردن سباقا في هذا المضمار ونموذجا في المنطقة.

جلسة نقاشية حول تخزين الطاقة في الاردن

Posted on: July 1st, 2020 by media

عقدت جمعية إدامة جلسة نقاشية عبر تكنولوجيا الاتصال المرئي حول تخزين الطاقة والتحديات والفرص المرتبطة بها ، واستضافت عدد من المختصين المحليين والعالميين لمناقشة اهمية انظمة التخزين ودورها في زيادة نسبة الطاقة المتجددة وتعزيز استقرارية الشبكة ودور الاطر التشريعية وآليات التمويل في المساهمة في انتشارها.

رحب د. دريد محاسنة بالمتحدثين والحضور وأشار الى أن إدامة مستمرة في عقد الجلسات النقاشية حول القضايا التي تهم القطاع، ونناقش اليوم تخزين الطاقة لانه  من الاولويات في المرحلة القادمة.

ادار الحوار الخبير في قطاع الطاقة د. اياد السرطاوي واستضافت ادامة خبراء ماليين وفنيين وتشريعين لمناقشة الموضوع من كافة الابعاد.

في مقدمة اللقاء قدم م.عمر ابوعيد، مدير برنامج الطاقة والبيئة والتغير المناخي في الاتحاد الاوروبي في الاردن  ايجازاً حول تاريخ الشراكة بين الاردن والاتحاد الاوروبي في مجال الطاقة وعن مشاريع الشراكة الثنائية التي ركزت على دعم الطاقة المتجددة، واشار الى ان العمل حاليا يتركز على تزويد عدد من محطات المياه بأنظمة الطاقة المتجددة، بالاضافة الى ادخال انظمة تخزين في هذه المشاريع.

ومن الجانب التمويلي اكد غيث السماك، المصرفي في البنك الاوروبي لاعادة الاعمار التنمية ان دور البنك الاوروبي يتمثل في دعم تقنيات تخزين الطاقة الجديدة وتقليل مخاطر الاستثمار من حيث وجود تشريعات تُعرِّف هذه التقنية، بالاضافة الى التسهيلات المتعلقة بمدة القرض طويل الامد، كما أشار الى أن تخزين الطاقة للانظمة غير المركزية هو الذي يشهد تسارعاً اكبر بالمقارنة مع  انظمة التخزين على مستوى الشبكة في السوق العالمي.

وحول انتشار انظمة التخزين في العالم اشار السيد نعيم الشامي، استشاري في تخزين الطاقة من فرنسا انه في حزيران 2020 بلغ حجم مشاريع التخزين كبيرة الحجم المركبة عالمياً ما يقارب 26 جيجاوات مشيراً الى ان الوظائف المتعددة التي تلعبها هذه التكنولوجيا المهمة تتجاوز فكرة تخزين الطاقة حيث أنها تساهم في تنظيم الفولتية والتردد وكونه يمكن ادخالها في نظام التوزيع او النقل او التوليد وبسعات متعددة يجعلها تشكل حل للعديد من التحديات التي تواجه الشبكات

وفيما يتعلق باهمية التخزين كوسيلة لزيادة نسبة الطاقة المتجددة اشار م. اميل العاصي، مستشار دولي في مجال الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة الى انه يمكن رفع مساهمة الطاقة المتجددة في انتاج الكهرباء الى ما نسبته 60% في حال استطعنا ربط شبكتنا الكهربائية مع الدول المجاورة، بينما يمكننا ان نصل الى مساهمة تبلغ 45% فقط دون ربط وبالاستعانة بتقنيات تخزين الطاقة المتعددة، كما اشار الى الدارسة التي اجراها برنامج المساعدة التقنية للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة في الاتحاد الاوروبي حول التخزين عبر ضخ المياه في السدود، حيث انه من الممكن استغلال السدود المائية في الاردن، وأنه في حالة سد الموجب فإن استخدامه للتخزين يعتبر مجدياً تقنياً اي انه يصلح لهذه التقنية دون اي تأثيرات سلبية على السد.

وحول التوصيات اللازمة للتسريع من تبني تقنيات تخزين الطاقة في الاردن اجمع المتحدثين على ضرورة انجاز الاطار التشريعي اللازم الذي يحدد تعرف ودور نظام التخزين وتحديد اهداف استراتيجية واضحة تراعي دمج قطاعات النقل والمياه في المستقبل، كما أكدوا على ضرورة ادماج القطاع الخاص في تطوير تبني هذه التقنية، بالاضافة الى العمل على التعرفة الكهربائية.

إدامة تناقش الربط الكهربائي ودعم الطاقة المتجددة

Posted on: June 4th, 2020 by media

 

عقدت جمعية إدامة بالتعاون مع شركة إدارة للاستثمار جلسة نقاشية عبر تطبيق ويبكس، واستضافت متحدثين من السعودية والمغرب وتونس والاردن، وادار الحوار م. عبد الفتاح الدرادكة مدير شركة الكهرباء الوطنية سابقاً، وبحضور عدد كبير من المهتمين لمناقشة افاق الربط الكهربائي في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا وكيف سيساهم هذا الربط في دعم وتعزيز الطاقة المتجددة على الشبكات الكهربائية.

رحب السيد سامر جودة نائب رئيس مجلس إدارة جمعية إدامة بالحضور والمتحدثين واشار الى ان الربط الكهربائي العربي هو خطوة مهمة ستساهم في رفع نسبة الطاقة المتجددة على الشبكات العربية ويجب اعلمل عليها بشكل جدي.

من السعودية اشار م.ابراهيم الجربوع الرئيس التنفيذي لشركة نقل الكهرباء السعودية الى الاستعدادات التي تقوم بها السعودية حتى يتم ادارة الشبكة الكهربائية بالشكل الانسب عند زيادة كمية الطاقة المتجددة  عليها، إذ تبلغ الطاقة المتجددة ما يقارب 2000 ميجاوات حالياً، واشار الى ان الربط الكهربائي الخليجي عاد بفوائد مالية كبيرة اذ ساهم في تخفيض حجم الاستثمارات اللازمة للحفاظ على الشبكات الكهربائية، وحاليا يتم تبادل الكهرباء بشكل تجاري بين دول الخليج ونسعى الى زيادتها في المرحلة المقبلة.

وفيما يخص الربط الاردني السعودي اشار الى ان الربط سيكون قريب وسيسبق الخط السعودي المصري بحكم قرب الشبكات الكهربائية وان مشكلة التردد هي مشكلة تجاوزتها السعودية قديماً بربطها مع دول خليجية مشابهة للشبكة الاردنية.

من المغرب تحدث م. نورالدين الحجوجي رئيس قسم أمن وتطوير الشبكة الكهربائية في المكتب الوطني للماء والكهرباء انجاز المملكة المغربية عن الطاقة المتجددة والتي بلغت 2200 ميجاوات حتى نهاية عام 2019 ومن المخطط العمل على زيادة نسبتها من 35% في العام 2019 الى 52% بحلول عام 2030، وفيما يخص الربط اشار الى وجود خطوط ربط مع الجزائر واسبانيا حالياً والذي يعود بفوائد اقتصادية وتقنية على الشبكة الكهربائية بارتباطها بشبكة الاتحاد الاوروبي كبيرة  الحجم.

من تونس اشار م. ماهر كريشان ، مدير تخطيط النقل في الشركة التونسية للكهرباء والغاز، الى ان الطاقة المتجددة تبلغ 6% من خليط الطاقة الكلي حالياً وترتبط تونس كهربائياً مع الجزائر وليبيا ويتم دراسة الربط الكهربائي مع ايطاليا والي من المخطط ان يكون  قائماً بحلول عام 2028، واكد على ان اللجنة المغاربية للكهرباء تعمل على انشاء منصة لتبادل الكهرباء بين دول المغرب العربي ويتم العمل على اعداد الوثائق الناظمة لهذا السوق المهم والذي من المخطط ان يتم إدامجه بالسوق الاوروبي.

 

تحدثت م. اماني العزام، امين عام وزارة الطاقة والثروة المعدنية عن حجم الطاقة المتجددة في الاردن والذي بلغ 1600 ميجاوات في نهاية عام 2019 منها حوالي 600 ميجاوات مشاريع صافي قياس وعبور لخدمة المشتركين النهائيين و500 ميجا وات تحت الانشاء إذ سنصل 2100 ميجاوات بنهاية عام 2020، وفيما يخص الربط الكهربائي شددت على ان وجود ربط متكامل هو ما يجعل الوصول الى نسب عالية من الطاقة المتجددة ممكناً، واشارت الى ان الاردن بدء مخطط الربط الكهربائي بالربط مع مصر في العام 1998 ومع سوريا في العام 2000 والذي مكننا من الربط مع لبنان عبر سوريا، وهناك ايضاً خط ربط مع فلسطين والذي نقوم حالياً بتطويره، وفي ما يتعلق في الربط مع السعودية تم الانتهاء من الدراسات وحالياً يتم العمل على الاتفاقيات اللازمة لانشاء الخط فيما يتم العمل على الدارسات اللازمة للربط مع العراق.

 

WEBINAR: Jordan’s Economy Electrification via Digitalization

Posted on: May 6th, 2020 by media

HRH Princess Sumaya bint El Hassan, President of the Royal Scientific Society enriched our Webinar in cooperation with intaj ICT entitled: Jordan’s Economy Electrification via Digitalization with a detailed presentation showcasing the renewable energy sector and how it intersects with digitization. The webinar was attended by around 300 participants from the ICT and energy, water environmental sectors. In this webinar, H.E. Karim Kawar moderated the discussion and H.E. Mothanna Gharaibeh was a panelist.

The welcoming speech was conducted by Dr. Dureid Mahasneh, EDAMA chairman of the board, where he confirmed the importance of seizing the recent business opportunities that appeared due to the current situation of COVDI-19 the world has been facing.

Dr. Mahasneh reassured the importance of discovering the intersection between ICT and the energy sector, whereas, we must cooperate to adopt a new approach, as the cooperation must involve entities such as research & development, education, private and the public sector.

H.E. Karim Kawar, President of Kawar Energy, stated that in light of King Abdullah II’s vision of reaching a digitalized economy by 2025, COVID – 19 had played an integral role in testing our readiness to reach this goal. Energy has always been the main drive to any economic transformation. Moving towards utilization of electricity and digitization of our economy will enable Jordan to make use of the increase in the capacity of electricity generation and reduce gas consumption therefore the emissions caused by it. Employing those aspects in the renewable energy sector in specific and with the initiation of experts in the field will attract investments and create job opportunities.

HRH Princess Sumaya bint El Hassan confirmed the importance of the transformation and digitalization in the energy sector. Her detailed presentation discussed the exciting potential for Jordan through the emerging global renaissance where digitalisation is enabling new kinds of decentralised and renewable energy creation.

Her compelling presentation showcased the importance of creating a comprehensive plan that integrates our nation’s energy, digital and mobility strategies together. Such a plan would ensure that growth in digitalization, energy creation and sustainable transportation systems work in parallel, being responsive and supportive to each other, and move us towards significant carbon emission reductions. Working together they will ease the process of emerging renewable technology integration, and the development of the smart grid will further manage involved entities with a high level of efficiency, allowing an energy system that reacts to demand and freedom into the energy market.

HRH also emphasised the crucial importance of building Jordanian intelligence and enterprise in these growing areas of innovation. “Smart systems and smart cities require smart energy, smart people, smart sciences and smart thinking. At RSS and PSUT we are researching and training for a smarter and more sustainable future for all Jordanians.”

H.E. Mothanna Gharaibeh, Minister of Digital Economy and Entrepreneurship, discussed that the rapid changes happening in the market due to CVODI-19 and under the vision of King Abdullah II of digitalizing the market by the year 2025, this transformation is paired with the private sector.
It is worth mentioning that there has been a remarkable real time response to the demand on the telecommunication companies that has increased in the past two months under the circumstances the world is going through by 70%, as the companies were able to provide services that meet their high levels of standards with no change or delay on the quality. Those companies were also able to set up platforms to receive requests for more than 1,000,000 users.

H.E. confirmed that the ministry’s next step is to digitize the renewable energy sector to enable utilizing the excess in generation capacity. on a different note, Aqaba and all Jordan is able to become a data center for Jordan and the middle east, not to mention a world wide center.

Finally, through a poll that asked questions that matter to the people, the majority of the participants showed their concern in being able to acknowledge the aforementioned opportunities, yet expressed that there are not clear drawn strategies to support that.

إدامة تعقد لقاءً حول مستقبل قطاع الطاقة المتجددة في الاردن بعد جائحة كوفيد 19

Posted on: April 22nd, 2020 by media

حول اثر كورونا على الشركات والتي اشارت الى ان الشركات تأثرت بشكل كبير بانقطاع وانخفاض الايرادات عنها، وان معدل الفترة التي تستطيع الشركات الوفاء بالتزاماتها لن تتجاوز الاربعه اشهر في احسن الاحوال، كما اشار الى حاجة معظم هذه الشركات في المرحلة المقبلة الى مساعدات على شكل قروض منخفضة الفائدة حتى تتمكن من مواصلة اعمالها.

فيما أشارت وزيرة الطاقة  م.هالة زواتي إلى أننا لا نستطيع الجزم إذا ما سيكون الآتي في قطاع الطاقة بعد جائحة الكوفيد 19 هو افضل مما قبله وأن الوزارة ستعمل على تعديل الخطة التنفيذية و الاستراتيجية وفقاً لما يطرأ من مستجدات.

وأكدت على أن أزمة كورونا أثبتت حاجتنا في الاردن إلى الاعتماد على المصادر المحلية بكافة أنواعها، وفيما يتعلق بقطاع الطاقة فقد أثبتت حاجتنا بشكل أكبر للربط الكهربائي مع دول الجوار بأسرع وقت ممكن، وتطرقت الى التحديات التقنية التي تعرضت لها الشبكة جراء الانخفاض الكبير في الاستهلاك بسبب توقف العمل في القطاعات وزيادة نسبة الطاقة المتجددة على الشبكة، والتي أثرت بشكل كبير وأدت الى زيادة التذبذب وتهديد استقرارية الشبكة ككل، واشارت الى انه تم فصل الانظمة المربوطة بالنقل بالعبورعن الجميع بما فيهم المؤسسات الحكومية.

فيما اشار د. دريد محاسنة ان فصل انظمة الطاقة المتجددة عن كافة القطاعات بما فيها القطاع الصحي والسياحي وقطاع الاتصالات والتي تعتبر من قطاعات الصف الاول في مواجهة هذه الازمة سيؤثر عليها بشكل كبير، ويجب العمل بشكل دؤوب لتخفيف هذه آلاثار عليها حتى تتمكن من ممارسة اعمالها والاستجابة لهذه الجائحة بشكل مناسب، وأكد على ضرورة اعادة ربط المشاريع للقطاعات الحيوية بأسرع وقت ممكن واهمية اعادة النظر بالتعرفة الكهربائية بعد الانخفاض الكبير في اسعار النفط بما سيعود بالنفع الكبير على الاقتصاد ككل

فيما يتعلق بالقطاع النفطي، أكدت على ان الاستهلاك المحلي للمشتقات النفطية في صعود حيث بلغ 20% من المستوى الطبيعي في بداية الازمة ووصل اليوم الى ما يقارب 55% بعد اعادة التشغيل الجزئي لبعض القطاعات،  فيما اشارت الى ان فاتورتنا النفطية ستنخفض بشكل كبير بسبب انخفاض اسعار النفط في العالم واكدت على أن الحكومة لا تقوم بشراء النفط وان القطاع الخاص والشركات التسويقية هي من تقوم بذلك.

في الجانب الاقتصادي للازمة قال د. جواد العناني أن مستقبل الاردن بعد الكورونا سيعتمد بشكل كبير على قطاع الطاقة، وأن مشكلة الاردن لطالما تمحورت حول نقص السيولة؛ نفط وماء ونقود وان الازمة ربما ستساهم في تعميق هذه التحديات، وأشار الى ان لإنخفاض اسعار النفط آثار ايجابية وسلبية، فالنفط الرخيص سيؤثر على ميزان المدفوعات بشكل إيجابي اي أنه سيقلل من قيمة المستوردات بما يقارب المليار دينار اذا استمرت الاسعار بهذا النطاق حتى نهاية العام، فيما تتمثل الآثار السلبية باحتمالات تأثر اقتصادات الدول النفطية المجاورة والتي تمد الاردن بما يقارب ٥٠-٦٠% من العملة الصعبة، إذ ربما سنشهد عودة الاردنيين العاملين في هذه الدول في المرحلة المقبلة”

واستفسر د. دريد محاسنة عن تأثر اسعار الغاز المربوطة باسعار النفط، واجابت م.هالة زواتي بأنها بالتأكيد تنخفض متأثرة بالانخفاض العالمي.
حضر اللقاء ما يزيد عن 180 شخص من المهتمين باخر مستجدات قطاع الطاقة من كافة القطاعات والذين توجهوا للمتحدثين بالكثير من الاسئلة حول المستجدات التي طرأت في ظل الازمة الحالية

Power Breakfast The Norwegian Experience in Renewable Energy & Environment

Posted on: March 5th, 2020 by media

جمعية إدامة تستضيف  الوفد النرويجي  

عقدت جمعية إدامة للطاقة و المياه و البيئة و بالتعاون مع الوفد النرويجي  القادم الى الأردن كجزء من الزيارة الملكية النرويجية إفطار الطاقة تحت عنوان “التجربة النرويجية في مجال الطاقة المتجددة و البيئة” وذلك يوم الثلاثاء 3 أذار 2020.

خلال اللقاء قدمت الشركات النرويجية تعريف عن اهم المشاريع المنجزة و الخدمات التي تقدمها بالاضافة الى اهم الانجازات التي حققتها في قطاع الطاقة والبيئة في النرويج، حيث رحب د. دريد محاسنة رئيس مجلس إدارة إدامة بالضيوف  وأشار الى أن ” إدامة تسعى دائما الى تسليط الضوء و إطلاع العالم على التجربة الأدنية المتميزة في قطاع الطاقة , وفي لقاء اليوم نحاول تقديم تجارب أخرى , التجربة النرويجية تجربة مميزة قدّم فيها القطاع الخاص دافع قوي لاستمرار قطاع الطاقة المتجددة و نأمل أن نستفيد منها في الأردن”.

تلا ذلك نقاش حول سبل التعاون الممكنة بين البلدين وكيفية تبادل الخبرات التي تطورت عبر السنوات القليلة الماضية، تضمن الوفد النرويجي شركة برايت برودكتس وسكاتك سولار وسونامي سولار وملتي كونسلت وواتروو وسولار انيرجي كلين ونورويجن انيرجي سوليوشن وأجري – ي بالاضافة الى كرست هارفست  ونورسك وند، إذ اعربت ترينا برينستن عن “ان الوفد والذي يتضمن ما يقارب 100 شركة يبحثون عن تعزيز فرص التعاون بين البلدين”

بعد الانتهاء من إفطار العمل، التقى الوفد مع الشركات الاردنية العاملة في قطاع الطاقة المتجددة من أعضاء جمعية إدامة في لقاءات عمل منفردة لبحث آفاق التعاون وتطوير شراكات مستدامة بين الاعمال.

كجزء من هذه الزيارة قامت جمعية غدامة بتنسيق زيارة الوفد الى الجمعية العلمية الملكية،حيث رحب مندوب صاحبة السمو الملكي الأميرة سمية بنت الحسن بالضيوف وتلتها جولة في مرافق الجمعية ومركز الطاقة التابع لها، حيث أشار د. دريد محاسنة رئيس مجلس الادارة في جمعية إدامة للطاقة و المياه و البيئة أن إدامة تنظر إلى الجمعية كشريك استراتيجي مهم في كل ما يتعلق بقطاع الطاقة والبيئة، كما ويسعدنا أن نطلع الجميع على تجربة الجمعية الاستثنائية في دعم هذه القطاعات”.