Workshop and Training on “Energy Storage Systems, Digitization, and Innovation in Energy Sector”

Posted on: September 15th, 2021 by media

EDAMA Association held a Workshop and Training on “Energy Storage Systems, Digitization, and Innovation in Energy Sector”

On the 12th and 13th September,2021 EDAMA Association held a workshop on “Storage Systems, Digitization and Innovation in Energy Sector” in cooperation with the Jordanian-German Energy Partnership Program.

This workshop is part of the “Boosting Renewable Energy Build Up as contributor to Jordan’s post COVID19 Recovery” project that EDAMA is implementing with the funding support of the German Corporation for International Cooperation GmbH (GIZ). Around 15 Engineers from were participated from Public and Private sectors, The training program introduced different topics like Digital Transformation and Innovation in The Energy Sector introducing and highlighting Energy Storage Systems applications in Renewable Energy Projects.

one of the projects implemented by the Edama Association and supported by the German Agency for International Cooperation. More than 15 male and female trainees from engineers in the public and private sectors and related institutions participated. The training program covered several axes, including how to promote digital transformation and innovation in the energy sector and the applications of storage systems in renewable energy projects.

EDAMA Association Launches “SIRCLES project: Support Circular Economy Opportunities for Employment and Social Inclusion.” in Aqaba, Jordan.

Posted on: June 23rd, 2021 by media

On the 23rd of June 2021 EDAMA Association for Energy, Water and Environment had officially launched SIRCLES Project: Supporting Circular Economy Opportunities for Employment and Social Inclusion” Funded from EU through the ENI CBC MED Programme.

The kick-off meeting was held in Aqaba Governorate in cooperation with Aqaba Special Economic Zone Authority (ASEZA) with a very interesting presence of 31 concerned entities with more than 60 attendees, representing Aqaba’s public organizations, national and international private organizations, Aqaba’s hotels, community-based organization, and waste management companies. The ENI CBC MED SIRCLES project is an EU funded project with a total budget of 3.8 Million Euros and a duration of 30 months. SIRCLES aims to increase green employment opportunities by providing skills to NEET (youth not in employment, education, or training sectors) and women based on circular economy business models applied to the hotel, food retail and household sectors by creating a pilots based on composting plant and organic farming site. The pilot will be constructed in Aqaba Governorate in a land provided by ASEZA with targeting training and Jobs creating for more than 40 Direct Jobs for women and Youth are based in Aqaba. The lead partner of the project is Waste Agency of Catalonia from Spain, and the 9 project partners are from Palestine, Jordan, Lebanon, Italy, Spain, Tunisia, and Greece. The meeting was chaired by Dr. Duraid Mahasneh, Chairman of the Board of Directors of EDAMA Association, who welcomed the attendees and pointed out the importance of circular economy projects in light of the increasing quantities of consumed raw materials to preserve the value of products and resources with the highest benefit and value for the longest possible period. Dr. Mahasneh added that the main objective of this project is to implement circular economy activities with Promoting social inclusion and combating poverty by providing NEETs and women with marketable skills to provide job opportunities through the implementation of the environmental management project. He added that EDAMA Association will cooperate with the authority of the Aqaba Economic Commission to achieve the project’s goals and success, and in implementation in partnership with the German Jordanian University represented by Dr. Munjed Al-Sharif and Dr. Arwa Abdel Hay, adding that this meeting aims to hear the recommendations and ideas of the attendees to work on the success of the project and expand it over the whole country in the future. Then His Excellency Suleiman Al-Najadat the Commissioner of Environment and Natural Resources / Aqaba Special Economic Zone Authority, welcomed the attendees and expressed the interest of the Aqaba Governorate in adopting environmental projects, and that SIRCLES project is a significant step to follow this path and then he also expressed his gratitude that the project will be implemented In Aqaba, in line with the need for the landfill to be developed and refurbished.

Mr. Mohamed Al Hammouri, the representative of the Eastern Mediterranean Branch Office of the ENI CBC MED Program, thanked EDAMA Association for their invitation to the kick-off meeting of SIRCLES Project, adding that the project was selected from among 23 strategic projects. Then Mr. Hammouri took the opportunity to introduce the program and indicating that it is among the 16 largest programs in the world In terms of the number participating countries and the budget, as it includes 13 countries from both shores of the Mediterranean with a budget of 209 Million euros, he added that the program aims to strengthen the relationship and solve issues in the participating countries, he finally confirmed that the office will provide the needed full support to achieve the project’s goals and success. The kickoff meeting was ended with a brainstorming session between EDAMA, ASEZA and all participants to discuss their recommendations, role within the project and the up-coming steps.

جمعية إدامة تطلق مشروع “دعم فرص الاقتصاد الدائري للتوظيف والإدماج الاجتماعي (SIRCLES)” في العقبة ، الأردن.

عقدت جمعية ادامة للطاقة والمياه والبيئة بالتعاون مع سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة (ASEZA) في 23 حزيران ,2021 مشروع “دعم فرص الاقتصاد الدائري للتوظيف والإدماج الاجتماعي” في محافظة العقبة، الأردن.

عقد الاجتماع الافتتاحي بحضور ما يقارب 31 جهة معنية بأكثر من 60 مشاركًا ومشاركة، وكان الحاضرون ممثلين عن مؤسسات العقبة الرسمية من القطاعين العام والخاص ومؤسسات المجتمع المدني.

مشروع دعم الاقتصاد الدائري للتوظيف والادماج الاجتماعي الذي يندرج تحت برنامج   ENI CBC MED التعاون عبر الحدود في البحر الابيض المتوسط والممول من الاتحاد الاوربي بميزانية إجمالية قدرها 3.8 مليون يورو ولمدة 30 شهرًا. يهدف المشروع  إلى زيادة فرص العمل الخضراء من خلال توفير المهارات لـ NEET الشباب غير العاملين أو في قطاعات التعليم أو التدريب والنساء على أساس نماذج أعمال الاقتصاد الدائري المطبقة على قطاعات الفنادق وتجارة المواد الغذائية والأسر المعيشية من خلال إنشاء مشاريع تجريبية تعتمد على مصنع السماد وموقع الزراعة العضوية. سيتم إنشاء المشروع التجريبي في محافظة العقبة على أرض توفرها سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة (ASEZA) مع التدريب المستهدف وخلق فرص عمل لأكثر من 40 وظيفة مباشرة للنساء والشباب في العقبة.الشريك الرئيسي للمشروع هو وكالة النفايات في كاتالونيا من إسبانيا ، والشركاء التسعة في المشروع هم من فلسطين والأردن ولبنان وإيطاليا وإسبانيا وتونس واليونان.

ترأس الاجتماع الدكتور دريد محاسنة رئيس مجلس إدارة جمعية ادامة، ورحب بالحضور وأشار إلى اهمية مشاريع الاقتصاد الدائري في ظل ازدياد كمية المواد الاولية المستهلكة للحفاظ على قيمة المنتجات والموارد لأطول فترة ممكنة واوضح ان الهدف الرئيسي من المشروع  هو تعزيز الادماج الاجتماعي ومكافحة الفقرمن خلال تزويد الشباب والنساء الاقل حظا في المجتمع  بمهارات قابلة للتسويق لتوفير فرص عمل عن طريق تنفيذ أنشطة الاقتصاد الدائري من خلال مشروع الادارة البيئية و اضاف ان جمعية ادامة ستقوم بالتعاون مع سلطة مفوضية العقبة الاقتصادية على تحقيق اهداف المشروع وانجاحه و تنفيذه بالشراكة مع الجامعة الالمانية الاردنية ممثلة بالدكتور منجد الشريف و الدكتورة اروى عبد الحي و اضاف الى ان هذا الاجتماع يهدف الى سماع توصيات و افكار الحضور للعمل على انجاح المشروع و وتوسعته على نطاق الاردن بأكمله في المستقبل.

ومن جانبه رحب عطوفة سليمان النجادات مفوض البيئة والموارد الطبيعية / سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة بالحضور وعبر عن اهتمام محافظة العقبة بتبني المشاريع البيئية و ان مشروع دعم الاقتصاد الدائري للتوظيف والادماج الاجتماعي يعتبر خطوة مهمة للسير في هذا الطريق و ايضا عبر على امتنانه ان المشروع سيتم تنفيذه في العقبة تماشيا مع حاجة مكب النفايات للتطوير و الاصلاح.

شكر السيد محمد الحموري ممثل مكتب فرع شرق المتوسط ​​لبرنامج التعاون عبر الحدود ENI CBC MED جمعية ادامة للدعوة لحضور الاجتماع الافتتاحي لمشروع دعم الاقتصاد الدائري للتوظيف والادماج الاجتماعي واضاف انه المشروع مختار من بين 23 مشروع استراتيجي و انتهز الفرصة للتعريف بالبرنامج  وانه من اكبر 16 مشروع في العاالم من حيث الميزانية والدول المشاركة حيث انه يضم 13  دولة من شرق وغرب البحر الابيض المتوسط  بميزانية تبلغ 209 مليون يورو وان البرنامج يهدف الى تعزيز العلاقة و معالجة المشكلات بين الدول المشاركة. واخيرا اكد ان المكتب سيوفر الدعم الكامل لتحقيق اهداف المشروع وانجاحه.

انتهى الاجتماع الافتتاحي بجلسة نقاشية وعصف ذهني  بين جمعية ادامة  و سلطة مفوضية العقبة الاقتصادية وجميع المشاركين لمناقشة توصياتهم ودورهم في المشروع وللتعريف بالخطوات القادمة.

ادامه تشارك في الإجتماع الإفتراضي لممثلي البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية

Posted on: June 3rd, 2021 by media
خلال زيارته الإفتراضيه للأردن
مجلس إداره البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية يناقش مع مؤسسات المجتمع المدني محاور عدة أبرزها
الحوكمه والإندماج الإقتصادي والتغيير المناخي
أشار الدكتور دريد المحاسنه رئيس مجلس جمعيه ادامه للطاقه والمياه والبيئه خلال مداخلته انه آن الأوان الى ايجاد حلول جديده لمشكلة المياه في الأردن, وأضاف إلى أهميه التحول إلى النقل المستدام الأمر الذي سيساهم في حل مشكله التلوث
وختم المحاسنه مداخلته بأهميه مصادر الطاقة البديلة ونجاعتها بتحفيز الإقتصاد الأردني والدور التي يجب ان تتحمله الحكومة تشجيع الممارسات النظيفة وليس فرض ضرائب عليها.

 

During his virtual visit to Jordan
The Board of Directors of the European Bank for Reconstruction and Development discusses with civil society institutions several aspects, the most prominent of which are Governance, Economic Inclusion, and Climate Change.
Dr. Duraid Al Mahasneh, Chairman of the EDAMA Association for Energy, Water, and Environment, indicated during his intervention that it is time to find new solutions to the water challenge in Jordan, adding to the importance of switching to clean transportation, which contributes to solving the pollution problem.

Al-Mahasneh concluded with the importance of alternative energy resources and their role in stimulating the economy and the rule of government to encourage clean practices not tax them.

“إدامة”: التحول الرقمي للطاقة ضرورة في ظل تغيرات الأنظمة على الشبكات

Posted on: May 27th, 2021 by media

عمان -الغد- قالت جمعية إدامة للطاقة والبيئة والمياه ان التحول الرقمي داخل قطاع الطاقة بات ضرورة ملحة نظراً للتغيرات الجذرية في طبيعة الانظمة المربوطة على الشبكات والربط البيني بين الدول المختلفة.

وبينت الجمعية ان تلك العوامل أدت إلى تغير متطلبات موازنة الاحمال والتوليد ليس على مستوى شبكات النقل فحسب وانما كذلك على شبكات التوزيع وبالتالي أصبحت طريقة إدارة النظام الكهربائي أكثر تعقيداً وتتطلب مواكبة مستمرة للتكنولوجيات الجديدة التي من شأنها تسهيل هذه المهمة.

وأضافت في ورقة أصدرتها أمس أن الوصول إلى نظام كهربائي مستقر يتمثل بقدرة المشغل (والذى يراقب ويوازن بين المولد والناقل والموزع والمستهلك) على الوصول إلى معلومات مفصلة باستمرار وبما يحدث في كل مكان على الشبكة.

ويضاف إلى ذلك قدرة المشغل اياضا على مراقبة التغييرات و تأثيرات الطقس المختلفة وسلوكيات واوقات الاستهلاك، بالإضافة إلى معرفته بكيفية الحفاظ على أفضل توازن بين الحمل (الطلب) والتوليد بغض النظر عن خليط الطاقة المتوفر في أي لحظة على النظام الكهربائي.

شبكة ذكية قادرة على الإصلاح الذاتي

تتطلب إدارة الانظمة الكهربائية أنظمة مراقبة اوتوماتيكية وتفاعل مكثف بين العاملين في إدارة الشبكة والانظمة الالكترونية الذكية وشبكات الاتصالات ونقاط جمع البيانات الموزعة على طول الشبكة الكهربائية بالإضافة إلى سرعة عالية لتبادل البيانات بالاتجاهين مع مختلف هذه الانظمة معتمدة على تكنولوجيا الاتصالات وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي والاحتمالات المستقبلية لسلوكيات الشبكة الكهربائية.

وبينت الجمعية ان الهدف الرئيس من الشبكات الذكية ذاتية الاصلاح هو القدرة على أداء المراقبة والتفاعل الفوري، حيث تقوم مجموعة من أجهزة الاستشعار الموزعة بطريقة مدروسة بمراقبة المعطيات الكهربائية مثل الجهد والتيار وبعض مكونات النظام الكهربائي المهمة، وستمكّن هذه القياسات النظام الكهربائي من ضبط نفسه باستمرار.

كما تهدف إلى الترقب والتنبؤ إذ يجب أن يبحث نظام المراقبة باستمرار عن المشكلات المحتملة التي يمكن أن تؤدي إلى اضطرابات الشبكة الكهربائية، مثل التغيرات الجوية وارتفاع درجة حرارة المحولات أو أعطال خطوط النقل او انخفاض أو زيادة في التوليد لطبيعة الأنظمة المولدة للكهرباء والمربوطة على شبكة النقل أو التوزيع وسواء كانت تعمل على الوقود الأحفوري أو متجددة ، ومن المفترض أن يقوم هذه النظام بتقييم هذه المعطيات والعواقب المحتملة وتحديد الإجراءات التصحيحية ومن ثم إجراء محاكاة لدراسة فعالية كل إجراء، وفي النهاية تقديم الاستجابات الأكثر ملائمة لمشغلي الشبكة الذين يمكنهم بعد ذلك تنفيذ الإجراءات التصحيحية بسرعة عن طريق التحكم الآلي بالشبكة.

وتهدف أيضا إلى العزل في حال حدوث أعطال ولتجنب انتشارها على طول الشبكة الكهربائية، من المهم التخطيط لتقسيم الشبكة الكهربائية الى جزر صغيرة مكتفية وقادرة على إدارة نفسها ذاتياً وتواصلها مع المناطق الأخرى وذلك إلى حين عودة استقرارية الشبكة حيث سيعاد ربطها مع ضمان عدم انتشار الضرر.

وبينت الجمعية أن المضي في طريق رقمنة قطاع الطاقة يتمثل في العمل على كافة الاصعدة، حيث إن التحول نحو العدادات الذكية والتي تعتبر خطوة في رقمنة قطاع التوزيع ستؤثر بشكل كبير على طريقة إدارة النظام الكهربائي ككل؛ إذ تمكن العدادات الذكية من تتبع التيار الكهربائي المستهلك والمنتج من كل نقطة ربط، مما سيعطي القدرة على معرفة دقيقة لمقدار الطاقة والقدرة غير الفعالة التي تتدفق من المنتجين/المستهلكين الموزعين على الشبكة الكهربائية. كما سيسمح باستشعار أي اضطرابات قادمة، والتي تعتبر تحذيرًا مبكرًا للمشكلات التي قد تتصاعد.

كما أن العدادات الذكية ستسمح بتطبيق التعرفة الكهربائية المتربطة بالزمن والتي ستدفع المستهلكين للابتعاد عن استهلاك الطاقة الكهربائية في ساعات الذروة نظراً لارتفاع اسعارها، حيث إن ارتفاع الطلب في هذه الاوقات يعد من الاسباب الرئيسة لزعزعة استقرار النظام الكهربائي.

كما أن السماح بتركيب أنظمة التخزين كبيرة وصغيرة الحجم سيساهم بشكل كبير في ضبط تدفقات الطاقة المنتجة وتوجيهها بشكل مناسب لتغطية ارتفاع الطلب في فترات الذروة دون الحاجة إلى الفصل المبرمج لمناطق التوزيع او تشغيل وحدات الذروة باهظة الثمن، حيث يكون لهذه الانظمة دور كبير في الحفاظ على استقرارية الشبكة.

ويساهم التحول الى الاعتماد على الطاقة الكهربائية بشكل أكبر “كهربة القطاعات” مثل الاعتماد على السيارات والحافلات الكهربائية في قطاع النقل الى إضافة قدرات تخزينية على الشبكة الكهربائية تساهم في امتصاص الفائض وتدعم ثبات الشبكة واستقرارها.

تمكن العدادات الذكية وأنظمة التخزين والسيارات الكهربائية المستهلكين الصغار والذين أصبح بمقدروهم انتاج الطاقة وحقنها داخل الشبكة الكهربائية من المساهمة في الحفاظ على استقرارية النظام حيث يصبح المستهلك قادراً على تحديد موعد استهلاك الكهرباء بحيث لا يشكل ضغطاً إضافياً على المنظومة الكهربائية كما يمكنه تزويد الشبكة بالطاقة الكهربائية حين الحاجة إلى ذلك بما يساهم بالموازنة بين التوليد والطلب على الكهرباء بشكل فعال وبالتالي تعزيز جودة الخدمة المقدمة للجميع.

ان الكهرباء المولدة من المصادر الطبيعية المتجددة والمستدامة وكهربة الاقتصاد وتخفيف الانبعاثات الكربونية هي المستقبل ليس للأردن فقط وانما للعالم اجمع فهذه فرصتنا بالأردن لمواكبة وريادية هذا التطور وجلب الاستثمارات وخلق فرص للعمل ولنجعل حالة الانقطاع الشامل للشبكة الكهربائية يوم الجمعة 21 مايو 2021 نقطة التحول نحو الاقتصاد الأخضر لمملكتنا العزيزة ولأجيالنا القادمة.

جلسة نقاشية حول مصفاة البترول الاردنية

Posted on: February 4th, 2021 by media

عقدت جمعية إدامة يوم الاثنين 3 شباط 2021 جلسة نقاشية حول مصفاة البترول الاردنية، وإذا ما كان النقاش الدائر حالياً حول المؤسسة هو نقاش اقتصادي أم بيئي، واستهل النقاش د. دريد محاسنة، رئيس مجلس إدارة جمعية إدامة، بالتأكيد على أهمية مصفاة البترول كداعم ولاعب رئيسي في  الاقتصاد الوطني مما يستوجب عليها القيام  بدور رائد في الحفاظ على صحة وبيئة الاردنيين.

تم تسليط الضوء على تاريخ نشوء هذه المؤسسة وعلاقاتها بالحكومة من قبل عضو مجلس إدارة شركة مصفاة البترول، سعادة العين عبد الرحيم البقاعي الذي أشار الى أن رأسمال الشركة هو 32 مليون دينار اردني، وأنها قامت بثلاثة مشاريع للتوسعة سابقاً ويقصد بالتوسعة زيادة كفاءة وجودة الانتاج وليس زيادة الكميات، وبين  أن تكلفة التوسعة الرابعة تقترب من 3 مليار دينار ومن المفترض ان تساهم في انتاج الديزل المطابق للمواصفات العالمية كما ستساهم في تحسين مواصفات زيت الوقود المنتج.

وأشار الى ان وزارة الطاقة قامت بفرض غرامة على المصفاة ابتداءً من العام 2020 لإنتاجها ديزل مخالف للمواصفة على الرغم من مضيها بطرح العطاء الخاص بالتوسعة الرابعة، كما أشار الى صعوبة الحصول على تمويل بسبب عدم وجود كفالات حكومية لشراء المنتج بالإضافة الى عدم تعيين مقاول، كما أن عدم الاستقرار التشريعي ساهم في انسحاب عدد كبير من الشركات المتقدمة للعطاء.

في مداخلة الكاتب والمحلل جواد عباسي أشار الى أن شركة مصفاة البترول تاريخياً لم تكن مؤسسة حكومية. بل بدأت كمشروع وطني حيوي للقطاع الخاص عام 1956 مع حصولها على امتياز وحصرية انتهت في 2008. حالياً يملك الضمان الاجتماعي (أي عمال وموظفي الأردن) 20% من اسهمها. كما أشار الى أن اعمال المؤسسة لا تقتصر على تكرير البترول بل تمتد الى نقل وبيع المشتقات النفطية الجاهزة وإنتــاج وتعبئــة الغــاز المســال وصناعة وتعبئة الزيوت المعدنية وتزويــد وقــود الطائــرات بالإضافة الى تخزيـن النفـط الخـام والمشـتقات النفطيـة الجاهـزة، وهذه خدمة مهمة جدا لأمن الطاقة الأردني. وأكد أن وضع المصفاة الحالي غير مثالي مقارنة بوقت إنشائها، حيث هناك العديد من الكلف الخارجية المتمثلة بكلف نقل الوقود المستورد ونواتج عملية الانتاج وكلف استهلاك الطرق.

وأشار السيد عباسي إلى وجود اختلال في تسعيرة المشتقات النفطية حيث لا تزال الحكومة تسعر المشتقات النفطية بهوامش ربح محددة وسخية لكل حلقات التزويد على حساب المواطن الاردني والاقتصاد الاردني. ويجب على الحكومة العمل على خلق سوق تنافسي حقيقي عبر تحديد السعر الأعلى للبيع مع السماح بالمنافسة السعرية دون هذا السقف الأعلى بين المزودين المختلفين. وأكد على أن ذلك سيساهم في تحسين وضع المصفاة في حال قامت الحكومة بذلك بالإضافة الى تسديد المبالغ المترتبة عليها للمصفاة وإيقاف بيع الديزل المخالف في السوق الاردني.

وأشار ميسر الجلسة السيد خالد الايراني، رئيس مجلس إدارة الجمعية الملكية لحماية الطبيعة الى ضرورة التعامل مع الديزل المخالف للمواصفة والذي يضر بصحة المواطن الاردني، حيث أن اعلان غرامة على المصفاة تقدر ب 8 مليون سنوي هي طريقة عقيمة لمعالجة الموضوع والحد من آثاره.

جلسة نقاشية حول تمويل مشاريع الطاقة الشمسية اللامركزية

Posted on: January 27th, 2021 by media

عقدت جمعية إدامة للطاقة والمياه والبيئة جلسة نقاشية اليوم الثلاثاء 26 كانون الثاني 2021، لاطلاق الدراسة التي قامت بها الجمعية بالتعاون مع مؤسسة فريدرش إيبرت وسولارباور اوروبا وفاينرجرين حول تمويل مشاريع الطاقة اللامركزية، وافتتح د.دريد محاسنة، رئيس مجلس إدارة الجمعية الجلسة مؤكداً على أهمية التعاون بين المؤسسات المختلفة لتقديم دراسات يمكن الاعتماد عليها لاستشراف مستقبل القطاع وإتخاذ القرارات المتعلقة به. كما أشار الى أنه بإمكاننا ان نقوم بأفضل من ذلك في قطاع الطاقة المتجددة، فالبداية كانت قوية ومبشرة ولكننا الان نشهد إيقافات للمشاريع كبيرة الحجم والتي يجب إعادة النظر بها.

أكدت سارة هيب، المدير مشروع الطاقة والمناخ الاقليمي في مؤسسة فريدرش إيبرت عن أهمية تشجيع انتشار مشاريع الطاقة اللامركزية والانظمة الصغيرة والمتوسطة، لما تجلبه من فوائد اجتماعية واقتصادية تصل الى المستهلك النهائي، وعن الدراسة فقد أكدت على أنها جزء من دارسة تشمل كافة ابعاد هذه الانظمة، حيث ناقش الجزء الاول الاجراءات الادارية ويناقش هذا الجزء تمويل هذه المشاريع وسيتم العمل على الجزء المتعلق في الجانب الفني في السنة القادمة.

أشار د. ماهرمطالقة عضو مجلس إدارة إدامة الى أن تقديم الحلول التمويلية التي تتناسب مع المرحلة يجب أن يكون مقروناً مع العمل على التحديات الفنية عبر زيادة حجم الانظمة الصغيرة والمتوسطة وإدخال انظمة التخزين بالاضافة الى الربط الفعلي مع دول الجوار، كل هذه الخطوات ستساهم في شكل كبير للحفاظ على استقرار النظام وبالتالي استقبال المزيد من الطاقة المتجددة.

فيما أوضحت راكا ساركر المحللة في مؤسسسة فاينرجرين الفرق في طبيعة تمويل مشاريع الطاقة المتجددة عبر برامج تمويل المشاريع والتي تتطلب نوعاً من المعرفة الفنية بطبيعة هذه المشاريع وطبيعة مختلفة من التمويل تتميز بمدد أقراض أطول من المعتاد، وتحتاج الى ضمانات من نوع مختلف، كما قدمت تجارب لعدة دول مثل فيتنام وفرنسا والامارات العربية المتحدة والتي حققت انجازات مميزة فيما يتعلق بتمويل المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

أشارت ريم المصري المختصة في السياسات والابحاث في جمعية إدامة الى أن حجم الاستثمار في هذا القطاع بلغ ما يقارب 4 مليار دولارفي نهاية عام 2019، وأن هناك العديد من برامج التمويل العامة التي تدعم انتشار هذه الانظمة عن طريق قروض ميسرة، ويجب أن يتم العمل في المرحلة المقبلة على تخفيف المخاطر المتعلقة بالاقراض بالدينار الاردني، كما يجب العمل على استدامة الدعم المقدم عبر البرامج المختلفة، كما أشارت الى أهمية دخول مؤسسات التمويل المحلية بشكل اكبر في تمويل هذا القطاع وذلك عبر بناء قدراتها وتطوير الياتها وبرامجها المقدمة للمستهلكين.

من جهته أكد ماتي هايز المسؤول عن قسم التعاون الدولي في اوروبا، أن تقديم أدوات تمويلية تتناسب مع المرحلة التي يمر فيها القطاع يعتمد بشكل أساسي على على نضوج الاطار التشريعي ووضوح التوجه الاستراتيجي بالاضافة الى سهولة التقدم لهذه المشاريع والى اعتمادية الجهات العاملة في القطاع بحيث يمكن الوصول الى مشاريع مضمونة وممكنة التمويل.

 

تقوم إدامة بعقد العديد من الجلسات النقاشية للنظر في اخر مستجدات قطاعات الطاقة والمياه والبيئة وخلق ارضية للحواربين كافة الشركاء.

Kick-off “Building Back Better post COVID-19” Project.”

Posted on: January 6th, 2021 by media

EDAMA Association and the British Embassy in Amman has officially kicked off the “Building Back Better post COVID-19” Project. This project aims at creating a waste management program for the contagious wastes that are being produced due to the pandemic, specifically the disposable masks and gloves. In parallel, the project will be focusing on encouraging behavioral changes that the community have adopted during the pandemic, and specifically the lockdown, that have created positive environmental impacts. The pilot scale waste management project will be implemented in an educational institutional and in a governmental entity, with room for expansion. The project would be the first step towards creating more resilience to not only the shock of the Corona Virus but any future shocks our society might encounter.

EDAMA’s Chairman, Dr. Dureid Mahasneh, emphasis on the urgency of responding to negative environmental impacts because of the pandemic but in turn also adapt our ways to creating more positive environmental impacts. Cooperation between EDAMA Association and The British Embassy have influence towards creating such changes in our day to day lives. Mr. John Walker, Second Secretary Political Economic, and Ms. Widad Menjra, Political Officer, showed the support of the Foreign, Commonwealth, and Development Office to the development of this project in Jordan.

جلسة نقاشية حول السياحة البيئية

Posted on: December 17th, 2020 by media

عقدت جمعية إدامة يوم الثلاثاء جلسة نقاشية تحت عنوان السياحة البيئية: المنظور الوطني من السياسات إلى الممارسة، واستضافت في هذه الجلسة وزير السياحة د. نايف الفايز ووزير البيئة والطاقة الأسبق السيد خالد الإيراني، والسيدة ريم بسيسو عضو مجلس إدارة استعادة البيئة والمهندسة الزراعية عبير جبجي.

أكد وزير السياحة والآثار معالي السيد نايف الفايز على ان السياحة هي داعم مهم للاقتصاد الأردني ، حيث بلغت عائدات السياحة البيئية في الأردن عام 2019 ما يزيد عن 7 مليون دينار أردني، كما أشار الى أن عمل الوزارة مع هيئة ترويج السياحة لا يقتصر على ترويج الأردن كوجهة للسياحة الكلاسيكية، فالعمل جار على تسويقها كوجهة للسياحة الطبيعية والبيئية كذلك، وتوقع أن يتعافى القطاع من آثار أزمة كورونا في منتصف العام المقبل وان نعود الى الوضع الطبيعي بحلول عام 2022

 

وأشار الفايز حول اعتداءات وادي الكرك بأنه تم التواصل مع معالي وزير البيئة ووزير المياة حول الموضوع وتم الايعاز لمدراء المديريات في المحافظات للوقوف على أسباب تلوث الوادي.

وأشار د. خالد الإيراني رئيس الجمعية الملكية لحماية الطبيعة الى وجود 9 محميات مقامة بالإضافة الى 10 مواقع مقترحة لإنشاء محميات، وأشار الى أنها تواجه تحديات خارجية عدة من بينها الاعتداءات التي تتعلق باستخراج المعادن وغيرها، وحول تأثيرات جائحة كورونا أشار الى أن الجمعية الملكية لحماية البيئة انخفض دخلها بما يقارب 60 % نتيجة توقف العمل بالعديد من مرافقها. ورداً على ضرورة توسيع رقعة السياحة البيئية في الأردن أكد على ضرورة البدء بالعمل التأسيسي كخطوة أولى ويتمثل ذلك بإدارة هذه المناطق وتأهيليها لاستقبال الزائرين قبل تسويقها.

وقدمت المهندسة الزراعية عبير جبجي، امثله صارخة حول التعدي البشري على المواقع السياحية البيئية مثل وادي الكرك ونميرة، حيث يعاني وادي الكرك من تحويل جزء من المياه العادمة من محطة تنقية الكرك الى مجراه.

وأكدت السيدة ريم بسيسو العضو في مجلس إدارة استعادة النظام الإيكولوجي العالمية غير الهادفة للربح على ضرورة استعادة وإعادة تأهيل النظم البيئية المتضررة والتنوع البيولوجي وأنظمة المياه. وأشارت الى مجموعة الحفاظ على طبيعة الأردن والتي تنشط في العمل البيئي ضمن ثلاث محاور، وهي مكافحة ثقافة رمي النفايات في الأماكن العامة والطبيعية وظاهرة التحطيب والتصحر وتآكل النظام البيئي والتي يجب العمل عليها من خلال حملة وطنية شاملة والعمل مع وزارة التربية والتعليم والمجتمعات المحلية لتعزيز الخدمات مقابل إدرار الدخل. وأكدت على ضرورة رسم خريطة للبيئة السياحية المذهلة في الأردن ومناطق المغامرات السياحية.

وأشار د. دريد محاسنة الى ضرورة التصدي للتدهور البيئي الذي نشهده مؤخراً، وذلك عبر عمل تنسيقي يشمل كافة الوزرات المعنية بالإضافة الى ضرورة تفعيل دور المواطنة الصالحة جنباً الى جنب مع القوانين الرادعة لكل تلك المخالفات التي تعتدي على بيئتنا.

ملف البيئـة – بيـن تعـزيز الصـلاحيات وتعـدد المـؤسسات

Posted on: October 11th, 2020 by media

جلسة نقاشية حول ملف البيئة بين تعزيز الصلاحيات وتعدد المؤسسات

عقدت جمعية إدامة للطاقة والمياه والبيئة وبالتعاون مع الجمعية الملكية لحماية الطبيعة جلسة لمناقشة آثار القرار الاخير والقاضي بإنشاء هيئة الجودة وحماية المستهلك على الملف البيئي في الاردن، إذ ينص مشروع القانون على اعطاء صلاحية الهيئة بالرقابة والتفتيش على كافة المنشآت التي تصنف أنشطتها مرتفعة الخطورة البيئية أو متدنية الخطورة البيئية لضمان تقيدها بالشروط البيئية المحددة لممارسة نشاطها وهو الدور الذي تقوم به الوزارة حالياً.

استهل الجلسة د. دريد محاسنة رئيس مجلس ادارة جمعية ادامة مؤكداً على “اهمية الشأن البيئي بغض النظر عن الاطار المؤسسي الناظم، اذ من الواجب أن يعطى هذا الشأن الاولوية وأن تكون اجندة وزارة البيئة هي منطلق للتخطيط لكافة القطاعات”

كما وأكد السيد خالد الايراني رئيس مجلس ادارة الجمعية الملكية لحماية الطبيعة على ان “قطاع البيئة هو قطاع مهم يتداخل مع  كافة القطاعات والعاملين عليه يجب ان يكونوا ملمين بكافة هذه القطاعات حتى يتمكنوا من القيام بالدور القيادي الذي يجب ان تتولاه وزارة البيئة”.

وفي افتتاحية النقاش أكدت المهندسة ربى الزعبي على “ان الشأن البيئي في الاردن يلقى اهتماماً على كافة المستويات ولا يفتأ جلالة الملك عبدالله الثاني يؤكد على اهمية القطاع البيئي في الاردن في كافة المحافل والمناسبات، اذ ركز في كتاب التكليف السامي الصادر مؤخرا على  ضرورة العمل على القطاعات المختلفة بشكل مستدام، ودعى الى استغلال الموارد المحلية والمتجددة، كما اكد على ان  الاردن ملتزم بالتنمية المستدامة والحفاظ على البيئة في اخر خطاباته في القمة العالمي للتنوع البيولوجي وفي قمة اثر التنمية المستدامة التي عقدها على هامش الدورة 75 للجمعية العامة للامم المتجددة والتي اقيمت في الفترة القصيرة الماضية. كما أشارت م. ربى الزعبي الى التطور المؤسسي الذي شهدته وزارة البيئة منذ العام 1980 ابتداءً كدائرة في وزارة الشؤون البلدية، ومن ثم تم اصدار قانون حماية البيئة في العام  1995 الى ان تم انشاء الوزارة بموجب القانون المؤقت في عام 2003.

وقال وزير البيئة معالي الدكتور صالح الخرابشة انه ينظر الى دور وزارة البيئة كدور قيادي لكافة القطاعات الاقتصادية، وأنه في خضم الاعداد لوثيقة بيئة الاردن 2020-2030 والتي من المفترض ان تكون وثيقة مرجعية لكافة المؤسسات حين تعمل على خططها، إذ كان يتم العمل سابقاً على جمع الاهداف البيئية للوزارت المختلفة واصدارها كخطة لوزارة البيئة، ولكن ما يتم العمل عليه الان هو وضع اهداف طموحة توازي التوجه العالمي، بحيث يكون دور وزارة البيئة هو الدفع باتجاه تحقيقها، وفي ما يتعلق بالهيئة الجديدة التي يتم العمل عليها أشار الى أنه يرى بأن لا مشكلة في أن يتم العمل على الملف البيئي من اكثر من جهة بشرط ان يكون توزيع الادوار واضحاً، ومن المتوقع أن تقوم الهيئة بالدور التنظيمي الرقابي وتبقى الوزارة هي من تقوم بدور صانع السياسات، حيث أن للمواضيع البيئية انعكاس مباشر على جودة الخدمات وحماية المستهلك وهو ما دفع الى التفكير بجهة مختصة تعمل على كل ما يتعلق بهذه الامور التنظيمية”

ومن جانب اخر أشار السيد عمر شوشان رئيس اتحاد الجمعيات البيئية الى أن الهيئة الجديدة جاءت على فرضية تخفيف عبء التفتيش على المنشآت الاقتصادية، ولم تأت لزيادة الاهتمام بالبيئة وجودتها، وإن  نزع صلاحيات التفتيش والترخيص من البيئة هو تفريغ للوزارة، واقتصار عملها على التوعية والسياسات البيئية لا يمثل ارادة المشرع حين قام بتأسيسها، كما أن تجربة استحداث الهيئات المستقلة في الاردن هي تجربة صعبة اثقلت كاهل الادارة العامة. وأشار الى أن قانون البيئة الاخير والذي تم اقتراحه لاضفاء صفة الضابطة العدلية على وزارة البيئة، هذا البند الذي تم اسقاطه من قبل مجلس الامة يمثل خطوة الى الوراء في العمل البيئي في الاردن”

من جانبه أوضح وزير البيئة بأن مهمات التفتيش والترخيص تحتل ما يقارب 60% من وقت الوزير، وإن تبسيط اجراءات الترخيص والتفتيش هي ما يتم العمل عليه حالياً، فالمنشآت الاقتصادية تخضع لتفتيش من قبل اكثر من 13 جهة رسمية ويتم العمل على تحديد مرجعية واحدة للقيام بذلك، وفيما يتعلق بالرقابة البيئية على المشاريع الحكومية ومشاريع البنية التحتية فإن العمل عليها سيكون بشكل اكبر في الفترة القادمة، وربما ومن الممكن أن تكون الهيئة المقترحة قادرة على القيام بهذه الدور بشكل أفضل”

هذا وتعقد جمعية إدامة العديد من الجلسات النقاشية المختصة التي تتطرق لاهم المستجدات والقضايا الحيوية في قطاعات المياه والطاقة والبيئة وتهدف من خلال ذلك الى خلق ارضية للحوار بين كافة الشركاء من مختلف الجهات الحكومية وغير الحكومية والقطاع الخاص.

مذكرة تفاهم بين جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا وجمعية “إدامة” للطاقة والمياه والبيئة

Posted on: September 27th, 2020 by media

       وقعت جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا وجمعية “إدامة” مذكرة تفاهم تفتح آفاقاً للتعاون في تنمية قطاعات الطاقة والمياه والبيئة في الأردن، وتطوير حلول مبتكرة للمشاكل البيئية الراهنة، وتحسين استخدامات مصادر الطاقة الخضراء، وقع المذكرة رئيس الجامعة الأستاذ الدكتور مشهور الرفاعي، ورئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتور دريد محاسنة.

        وأكد الرفاعي حرص الجامعة على التعاون مع مؤسسات تنموية لها حضور ونشاط، مرحباً بدعم وتطوير حلول تكنولوجية تخدم المواطنين وتيسّر سبل حصولهم على خدمة أفضل في مجالات الطاقة والمياه، تحقيقاً لتوجيهات صاحبة السمو الملكي الأميرة سمية بنت الحسن رئيس مجلس أمناء الجامعة في تفعيل الشراكات مع مؤسسات المجتمع المحلي.

       وبين الرفاعي أنه سيتم توجيه الطلبة لدعم مبادرات الجمعية والمشاركة بها، وحثهم على الاستفادة من الفرص التي تتيحها الجمعية، منوهاً إلى أهمية تسخير التقنيات الحديثة والذكاء الاصطناعي وعلم البيانات في العناية بالبيئة والمصادر الطبيعية للطاقة.

      ومن جانبه، أعرب محاسنة عن سعادته بتوقيع المذكرة مشيداً بالسمعة الطيبة التي حققتها الجامعة محلياً وعالمياً مبيناً أن التعاون سيتمثل في تنظيم ندوات ومحاضرات وطرح مجالات للبحث تتعلق بالطاقة الخضراء، والعمل على ايجاد وتطوير حلول مبتكرة لبعض المشاكل البيئية الراهنة، وتطوير استخدامات مصادر المياه والهواء والطاقة المتجددة.

      ويذكر أن الجمعية منظمة أردنية غير حكومية وغير ربحية للأعمال تأسست عام 2009، تُكرِس جل جهودها للاستثمار في البيئة عن طريق الحلول المبتكرة في مجال الطاقة والمياه والحفاظ على البيئة، وتسعى إلى تحقيق أهداف الأردن في الوصول إلى الاقتصاد الأخضر من خلال بناء منصات معرفية قوية ومتينة وخلق محافل الحوار المتعددة للشركاء.