EDAMA Press

إفطار الطاقة: المياه في الاردن فرص وتحديات القطاع

فبراير 12, 2019
في الأخبار
إفطار الطاقة: المياه في الاردن فرص وتحديات القطاع

جمعية إدامة تستضيف معالي وزير المياه في نقاش حول فرص وتحديات القطاع

أكد معالي وزير المياه م. رائد ابو السعود على أن قطاع المياه يرتكز على عدد من  المشاريع الاستراتيجية حتى نضمن وصول المياه لكل بيت اردني، جاء ذلك في إفطار العمل الذي أقامته جمعية إدامة للطاقة والمياه والبيئة يوم الاحد 10 شباط 2019 تحت عنوان فرص وتحديات قطاع المياه وحضره ما يقارب من 140 جهة من العاملين والمهتمين بقطاع المياه من القطاع العام والخاص.

 فيما أشار الى العدد الكبير من المشاريع الهامة التي تعمل عليها الوزارة حالياً منها مشاريع تحلية المياه في العقبة ومشروع الناقل الوطني الذي يمتد من جنوب المملكة الى شمالها، بالاضافة الى تحلية مياه الابار في منطقة حسبان وحفر المزيد من الابار العميقة في منطقة الحسا، وأوضح أن الوزارة بصدد تركيب أنظمة طاقة شمسية غير مربوطة على الشبكة في محطات الصرف الصحي في محاولة لتخفيض فاتورة الطاقة في هذه المنشآت.

وأكد معالي وزير المياه ان الشراكة مع القطاع الخاص متأصلة في وزارة المياه، حيث كانت من اوائل الوزارات التي استجابت للتوجه الملكي بإدماج القطاع الخاص منذ عام 2000، كما أن أهم مشاريع القطاع كمشروع الديسي وخربة السمرا قامت بجهود القطاع الخاص ويوجد حالياً ما يقارب 13 مشروع مشترك بين القطاع الخاص والوزارة.

فيما أكد رئيس مجلس إدارة جمعية إدامة د. دريد محاسنة  أن هناك تحديات كبيرة في قطاع المياه، تحديات كميّة ونوعيّة واستطعنا ان نضبط النوعيّة ونوزع الكميّة ولكن يبقى التحدي بأن الضغوطات تتجاوز الامكانيات حيث تكفي مواردنا المائية لما يقارب 2 مليون شخص فيما يتم توزيعها حالياً على ما يقارب 11 مليون شخص، ولا يمكننا الحصول على مياه جديدة الا بالتحلية، وتعد مشاريع الناقل الوطني وقناة البحرين مشاريع مهمة واستراتيجية لإستدامة الموارد والخدمات.

 وأشار معالي وزير المياه الى انفتاح الوزارة على القطاع الخاص وترحيبها بأي مقترحات يمكن ان تخفف من فاتورة الطاقة وأوضح ان هناك العديد من التحديات التي تواجه القطاع ومنها الضغط الكبير على الموارد المحدودة وأشار الى أن بعض السدود وحتى في المواسم المطرية الجيدة، تصل نسبة الماء فيها الى ما يقارب 30%، ومن الممكن أن يحد ذلك من الاستثمار في عملية تخزين الطاقة عن طريق ضخ مياه السدود.

أدار الحوار الدكتور دريد محاسنة، رئيس مجلس إدارة جمعية إدامة وقام عدد من الحضور بتوجيه أسئلة مهمة تدور حول فرص تبني الطاقة المتجددة في قطاع المياه والخطوات العملية التي تقوم بها الوزارة للتنسيق مع المزارعين وأهمية التكيّف مع التغير المناخي في هذا القطاع الحيوي بالاضافة الى اهمية الادارة الفعالة للطلب. ويعتبر إفطار إدامة الإفطار الأهم في مجال المياه والطاقة والبيئة والذي يجمع اللاعبين الرئيسين في القطاعات من مختلف الجهات الحكومية وغير الحكومية والقطاع الخاص وذلك لمناقشة المستجدات التي تطرأ على الساحة.